Monday, December 31, 2007

The Right of the Child

الأمم المتحدة قد أعلنت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن للطفولة الحق في رعاية ومساعدة خاصتين واقتناعاً منها بأن الأسرة، باعتبارها الوحدة الأساسية للمجتمع والبيئة الطبيعية لنمو ورفاهية جميع أفرادها وبخاصة الأطفال، ينبغي أن تولى الحماية والمساعدة اللازمتين لتتمكن من الإطلاع الكامل على مسؤولياتها داخل المجتمع وإذ تقر بأن الطفل، كي تترعرع شخصيته ترعرعا كاملا ومتناسقا، ينبغي أن ينشأ في بيئة عائلية في جو من السعادة والمحبة والتفاهم ...... قد اتفقت على ما يلي::
المادة 1
لأغراض هذه الاتفاقية، يعنى الطفل كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه.
المادة 2
تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر

المادة 5

تحترم الدول الأطراف مسؤوليات وحقوق وواجبات الوالدين أو، عند الاقتضاء، أعضاء الأسرة الموسعة أو الجماعة حسبما ينص عليه العرف المحلي، أو الأوصياء أو غيرهم من الأشخاص المسؤولين قانونا عن الطفل، في أن يوفروا بطريقة تتفق مع قدرات الطفل المتطورة، التوجيه والإرشاد الملائمين عند ممارسة الطفل الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية.

المادة 6

تعترف الدول الأطراف بأن لكل طفل حقا أصيلا في الحياة تكفل الدول الأطراف إلى أقصى حد ممكن بقاء الطفل ونموه.

المادة 7

يسجل الطفل بعد ولادته فورا ويكون له الحق منذ ولادته في اسم والحق في اكتساب جنسية، ويكون له قدر الإمكان، الحق في معرفة والديه وتلقى رعايتهما.

Article 1: “A child means every human being below the age of 18 years.” The Convention on the Rights of the Child is the most endorsed human rights treaty in the world, ratified by all but two countries. Adopted by the United Nations General Assembly on 20 November 1989, it celebrates childhood and codifies in international law the rights due every child. Article 2: Children must be treated “ … without discrimination of any kind, irrespective of … race, colour, sex, language, religion … or other status.” Article 3: “In all actions concerning children … the best interests of the child shall be a primary consideration.” Articles 5 & 18: State signatories must “… respect the … rights and duties of parents … [and recognize that] both parents have common responsibilities for the upbringing … of the child.” Articles 7 & 8: “The child shall be registered immediately after birth and … have the right … to a name … a nationality … [and] to preserve his or her identity ….” Articles 12-14: “… the child who is capable of forming his or her own views [has] the right to express those views [and] the right to freedom of … thought, conscience and religion.” Article 19: Children must be protected from “… injury or abuse … including sexual abuse, while in the care of parents … or any other person….” Article 24: All children have the right to “the highest attainable standard of health … [including access to] primary health care … nutritious foods and clean drinking-water.”

Saturday, December 29, 2007

Egyptian Baha'i status at the end of 2007


The article below summarizes the conditions and sufferings of the Baha'is in Egypt. Wrote by Gamal Nkrumah in Al Ahram Weekly on Dec 27th. see the link for more info.

"....The Baha'i community is generally among the most prosperous and law-abiding in many countries around the world and not only in the West.... Amid confusion and half-truths, the controversy surrounding the nature of the Baha'is of Egypt continues unabated.

As far as the Christian communities of Egypt are concerned, the most pressing issue is full citizenship and civil rights. The same goes for the Baha'i community in Egypt today. "The crux of the matter is our struggle for official recognition as Egyptians and for full citizenship rights," Labib Iskandar, a leading Egyptian Baha'i, and a professor of engineering at Cairo University told Al-Ahram Weekly. "We move about without personal identification cards. That is a criminal offence in Egypt. We could be stopped by police at any moment, anywhere and asked for our ID," he explained. The removal of religious affiliation slot on computerised ID cards has become not only a question of priority for the Baha'i community, but has also been advocated by non-other an influential organisation than the National Council for Human Rights (NCHR).

"Inability to produce an ID card entails a five-year prison sentence. Still, we have faith in the legal system," Basma Moussa, a dentist and an assistant lecturer at Cairo University, yet another outspoken Egyptian Baha'i concurred. Moussa, a vociferous spokeswoman on the plight of Egypt's Baha'is, told the Weekly that the conditions of Baha'is in Egypt has become untenable. "I am a university professor but cannot even withdraw money from my bank account because I do not have an ID card. I cannot even buy or register a car," she complained. "Worse, there are many Baha'i youngsters who cannot even enroll at schools or universities because they do not have birth certificates or ID cards. This causes serious psychological traumas. It is most distressing for the parents and disheartening for the youth. The right to education is a particularly important human right," she explained. "All Baha'i children born in 2004 and afterwards cannot have birth certificates. Shall we lie about our religion in order to secure false birth certificates," she demanded in desperation............."

Human Rights are GOD given rights and Egyptian Baha'is are asking for their rights especially when they are Law-abiding citizens. We wish that 2008 will shower our beloved Egypt with justice, unity and prosperity.

Thursday, December 27, 2007

Earth Report - Humor

This email was received few days ago. Although, we could not confirm the accuracy of the data or statistics but we liked the idea. Eman and Yasser

If the population of the Earth was reduced to that of a small town with 100 people, it would look something like this:

57 Asians

21 Europeans

14 Americans (northern and southern)

8 Africans

52 women

48 men

70 coloured-skins

30 Caucasians

89 heterosexuals

11 homosexuals

6 people would own 59% of the whole world wealth and all of them will be from the United States of America

80 would have bad living conditions

70 would be uneducated

1 would have a computer

1 (only one) will have higher education

When you look at the world from this point of view, you can see there is a real need for solidarity, understanding, patience and education.

This morning, if you woke up healthy, then you are happier than the 1 million people that will not survive next week.

If there is a food in your fridge, you have shoes and clothes, you have bed and a roof, you are richer then 75% of the people in the world.

Tuesday, December 25, 2007

Bahai trial postponed for fifth time

By Alexandra Sandels, Daily News Egypt


CAIRO: The Cairo Court of Administrative Justice postponed Tuesday its verdict in the two Bahai trials to Jan. 22, 2008 citing “continuing case deliberations.”

Postponed for the fifth time in a row, the verdict would determine whether Bahais could obtain official documents without affiliating themselves to a religion different than their own.

“I’m disappointed. The plaintiffs are ready for the case to be closed. It’s been ongoing since 2004,” Hossam Bahgat, director of the Egyptian Initiative for Personal Rights (EIPR), told Daily News Egypt.

Saturday, December 22, 2007

Walk the Talk

Very Inspiring Video Clip, Enjoy....
http://www.thewalkthetalkmovie.com/?SRC=WPOIWTTGB&ref=64

Friday, December 21, 2007

EGYPT COURT TO RULE NEXT WEEK ON NEW RELIGIOUS FREEDOM CASES

CAIRO, 20 December 2007 (BWNS)
A court is expected to rule early next week on two cases related to the government's policy on religious affiliation and national identity papers, an issue that has been hotly debated here in recent months and a focus of international human rights concerns.

The first case involves a lawsuit by the father of twin children, who is seeking to obtain proper birth certificates for them. The second concerns a college student, who needs a national identity card to re-enroll in university. Both are set for "final judgment" by the Court of Administrative Justice in Cairo on 25 December 2007. In both cases, the individuals involved are unable to obtain government identification papers because they are Baha'is.

"The world has increasingly come to understand the basic injustice imposed by the Egyptian government's policies on religious affiliation and official documents -- and the court has before it in these two cases the chance once again to right that wrong," said Bani Dugal, the principal representative of the Baha'i International Community.

The government requires all identification papers to list religious affiliation but then restricts the choice to the three officially recognized religions -- Islam, Christianity, and Judaism. Baha'is are thus unable to obtain identification papers because they refuse to lie about their religious affiliation.

Thursday, December 20, 2007

Monday, December 17, 2007

One Year past since Dec 16th 2006

مقتطفات من رسالة بيت العدل الأعظم لأحباء مصر فى ديسمبر 2006

"أيها الأحباء الأعزاء،

لقد وصلت إلينا الأنباء الباعثة على الحزن والأسى معلنة أن المحكمة الإدارية العليا في القاهرة نقضت في السادس عشر من شهر ديسمبر الحالي قرار محكمة القضاء الإداري الدائرة الأولى التي أكدت حق البهائيين في الحصول على البطاقات الشخصية التي تصدرها السلطات الرسمية في البلاد. نشاطركم مشاعر خيبة الأمل في أن قرار المحكمة الإدارية العليا لم يخدم العدالة لأنه حرم أعضاء جامعتكم البهائية حقا من أهم الحقوق التي يتمتع بها المواطنون المصريون - ولم يكن قرار النقض هذا إلا بسبب معتقداتكم. عليكم بالصمود والمثابرة في بذل جهودكم لإكتساب هذا الحق. فإذا لم تؤدوا ذلك كاملا فسوف تحرمون السلطات في مصر من رفع ظلم قد تكون له آثار سلبية بالنسبة لكثير من الناس غيركم، وأي تهاون في مثل هذا الأمر سيكون بمثابة إنكار لتلك الشجاعة الأدبية التي أبداها دعما لكم أصحاب النوايا الخيرة - أشخاصا كانوا أم أعضاء في هيئات ومنظمات مدنية أو من العاملين في حقل الإعلام، فقد ضم هؤلاء أصواتهم الى أصواتكم في المطالبة بحل عادل لمعضلة تحمل مظلمة خطيرة.

وفي تفسير لحيثيات الحكم أصدر القاضي الذي رأس الجلسة تصريحا للصحفيين قال فيه بأن الدستور المصري لا يعترف إلا بأديان ثلاثة هي الإسلام والمسيحية واليهودية. فكان هذا التصريح بمثابة تجاهل لجوهر القضية وتمويه لها. . فمن المؤكد أنكم لم تتقدموا في هذا المجال بطلب الإعتراف بالدين البهائي. وكانت رغبتكم بكل بساطة أن تكونوا أحرارا كغيركم من المواطنين المصريين لتنفيذ متطلبات القانون المدني للحصول على البطاقات الشخصية دون اللجوء الى عدم الصدق في الإفصاح عن هويتكم الدينية. فإقتناء البطاقة الشخصية حق من الحقوق التي يشترك في التمتع بها كل مواطن مصري المولد. وإنه لأمر غريب أن يفرض عليكم حماة القانون أنفسهم مخالفة السياسة الإدارية للدولة التي يفترض أن يتقيد بتنفيذها كل مواطن بدون استثناء. ولعل ما يستحق الثناء والتقدير طبعا، هو أن القضاة المعنيين أكدوا بصورة علنية إعترافهم بحقيقة ثلاثة من الأديان السماوية. فنحن كجامعة دينية نؤمن بأن كل الرسل الذين إختارهم الله "يجلسون على بساط واحد، وينطقون بكلام واحد، وينادون بأمر واحد". وتبعا لذلك لن يجد البهائيون في مصر أية صعوبة في الإقرار بحقيقة كل دين من الأديان الثلاثة المذكورة. ولكن لنا أن نسأل ما الغرض من ذكر هذه الأديان الثلاثة فقط؟ وهل كان ذلك بقصد تبرير حرمان نفر من المواطنين التمتع بحقوقهم المدنية؟ أليس هذا الموقف بمثابة سوء فهم لما أمرت به تلك الأديان مما يبعث على إنتشار الظلم والإجحاف ويمثل إنتهاكا لحرمة مستوى العدالة الرفيع الذي أمرت تلك الأديان أتباعها التمسك به والقيام على تنفيذه؟ إن ما يهمكم الآن ليس إجراء مشادة فقهية بينكم وبين القضاء المصري، رغم ما ذهب إليه ذلك القضاء من المبالغة في أظهار الدين البهائي على غير حقيقته. بل ما يهمكم فعلا هو أن تقوموا على تنفيذ مبادىء العدالة والإنصاف والتحلي بقيم الأمانة والصدق، وهي مبادىء وقيم حيوية بالنسبة لأتباع كل دين من الأديان ولأولئك الذين لا يدينون بأي دين. إن الحكم الصادر ضدكم كان حكما مجحفا ليس فقط لأنه جاء مخالفا للقواعد التي سنها الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي وقعته مصر ملتزمة بتنفيذه، بل لأنه لم يأخذ بعين الأعتبار أيضا ما ورد بصورة خاصة في الآثار ألإسلامية المقدسة من تمجيد للتسامح كمبدأ أساسي في بناء الأستقرار الإجتماعي...........

إن الظلم منتشر في كل مكان. فنجده عبر العالم وقد أصاب كل مجال من مجالات الحياة، أكان ذلك في المنزل ، أوفي مكان العمل، أو في المجتمع العام، وما هذه الحال إلا نتيجة سوء تصرف الأفراد والجماعات والحكومات. وها هو بهاء الله يبدي أسفه البالغ على ما يخلفه الظلم من المآسي فيعلق على ذلك تعليقا مؤثرا إذ يتفضل قائلا: "لقد إرتفع في هذا اليوم عويل العدل، وتفاقم حنين الإنصاف، وتلبدت وجه الأرض بغيوم الطغيان فأحاطت الشعوب والأمم." فقيام ظروف على هذه الدرجة من الخطورة نشهدها في مراحل من التحول والتغيير التي لم يعرف العالم لها مثيلا، حيث تتفاعل التيارات المضادة للفوضى والنظام وتدخل في حلقة من الإضطراب باعثة الإشارات بأن هناك تحولا وتغييرا في المنهاج الروحي والإجتماعي للعالم بأسره........."

Saturday, December 15, 2007

حقوق الأنسان في مصر والتنمية الأقتصادية

عن لسان جريدة المصرى اليوم: أعلن الدكتور بطرس بطرس غالي، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، أنه تقرر إنشاء مكتب لتلقي شكاوي حقوق الإنسان...... وطالب غالي بضرورة قبول العولمة والانفتاح علي العالم الخارجي، من أجل حل مشاكلنا وقضايانا الداخلية والخارجية لأنها لا تعالج في الوقت الراهن إلا علي المستوي الدولي. وقال الدكتور غالي ... بمناسبة مرور ٦٠ عاما علي إقرار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، إنه يجب التعاون مع جميع المنظمات الدولية والخارجية والحكومات غير الصديقة، لأنه في حالة الانغلاق ورفض العولمة، فإن مشاكلنا وقضايانا سيتم التعامل معها في الخارج بدون مصر، مما يعد نوعاً من الاستعمار الجديد.

وأضاف أن هناك علاقة وثيقة بين الديمقراطية والتنمية الاقتصادية التي من الصعب أن تتحقق بدونها، وأن المجلس أنشأ لجنة لحقوق الإنسان تتعاون مع اللجان المماثلة بالخارج، مشيراً إلي أن المجلس لا يستطيع أن يعمل بمفرده علي نشر ثقافة حقوق الإنسان دون تعاونه مع المنظمات المدنية. ودعا غالي إلي ضرورة تعزيز ثقافة حقوق الإنسان من خلال المدارس والإذاعة والتليفزيون والصحافة" إنتهى المقال.

نتفق مع الدكتور بطرس غالى أن مشاكلنا وقضايانا يجب أن تحل محليا ونؤكد أن هناك علاقة وثيقة بين حقوق الأنسان والتنمية الأقتصادية وأوضح مثل هو الهند التي حققت تقدماً علمياً وفنيا كبيرتجسد في دخولها نادي الدول النووي ودخلت مرحلة النمو الاقتصادي رغم تعدد الطوائف واختلاف الملل والعرقيات والقوميات .

Tuesday, December 11, 2007

الغرب و ظاهرة الإسلاموفوبيا

نشرت جريدة الأهرام اليوم في قضايا وأراء مقلة عن الإسلاموفوبيا ومواجهة سياسات التخويف بقلم: د. حسن أبو طالب
"علي مدي يومين اجتمع في أسطنبول مايقرب من ألف مدعو‏,‏ و‏60‏ محاضرا من أكثر من أربعين بلدا‏,‏ ليناقشوا ظاهرة الإسلاموفوبيا الآخذة في التفاقم في معظم بلدان الغرب‏,‏ سواء من حيث أبعادها المختلفة أو طرق مواجهتها

حدد منظمو المؤتمر مفهوم الإسلاموفوبيا‏,‏ باعتباره يتكون من مقطعين‏,‏ الاول وهو الإسلام‏,‏ والثاني وهو الرهاب أو الخوف المبالغ فيه أو زائد الحدة وكمصطلح يعني المفهوم مجمل العمليات الإعلامية والتحركات السياسية والجهود الفكرية التي تقوم بها مؤسسات وسياسيون في الغرب لإضفاء كل الصفات الشيطانية علي الإسلام كدين‏,‏ وعلي اتباعه من المسلمين‏,‏ سواء كانوا يعيشون بين ظهراني الغرب نفسه ويحملون جنسيته‏,‏ أو يشكلون البلدان والمجتمعات في البلدان المسلمة في العالم المعاصر‏.‏ وبهذا المعني فهي ظاهرة خطيرة تقوم علي التمييز والاستعلائية والنظرة العنصرية‏,‏ وتتعمد الخلط الفادح بين الدين واتباعه‏,‏ وتحكم علي الدين بفعل عدد صغير من اتباعه أخطأوا في حق أنفسهم وفي حق دينهم ولا يمثلون الاسلام او تنوعه الفقهي والمذهبي بأي حال .......
وتعكس الظاهرة الازدواجية الخطيرة التي يتعامل بها الغرب مع القضايا غير الغربية‏,‏ فحين يتم توجيه الإساءة الي الاسلام
ومقدساته وتتم إهانة أتباعه‏,‏ يعتبر ذلك نوعا من حرية التعبير المقدسة‏,‏ برغم أن الإعلان العالمي لحقوق الانسان ينكر التحريض علي الأديان أو إثارة الكراهية ضدها‏,‏ وهو نفس الإعلان الذي يصر الغرب علي اعتباره نصا مقدسا واجب الاحترام ويحاسب به الدول الأخري‏,‏ وبما يشكل إشكالية أخلاقية ومعنوية لايريد الغرب أن يعترف بها أو يتحمل مسئولياته نحوها‏......‏لقد طرح المحاضرون الكثير من الحقائق‏,‏ كما طرحوا أيضا العديد من الاستفسارات‏,‏ ولعل أهمها ما تعلق بطرق المواجهة لهذه الظاهرة‏,‏ والدور الذي يمكن أن تقوم به منظمات المجتمع المدني في العالم الإسلامي والتنسيق والتعاون مع المنظمات المناظرة في أوروبا والولايات المتحدة للحد من تفاقم الظاهرة أولا‏,‏ وممارسة نوع من الحوار الإيجابي ثانيا‏,‏ والتعبير عن خطاب مبادر يتخلي عن الشعور الذاتي بدور الضحية ثالثا‏,‏ والتأكيد علي ضرورات الاحترام المتبادل بين اتباع الأديان السماوية رابعا‏.‏ والأهم من كل ذلك دعم مساعي الدول الإسلامية لإصدار قرار دولي يجرم الإساءة إلي الأديان السماوية ومقدساتها‏.‏ وكما قالت د‏.‏ كارين ارمسترونج إن علينا جميعا‏,‏ في الشرق كما في الغرب‏,‏ أن نغير تلك المعادلة الخطيرة التي يريدون لنا أن نقع فيها‏,‏ وأن تكون دعوة العقلاء جميعا من الجانبين قائمة علي التعايش السلمي والتعددية واحترام الآخر" إنتهي المقال‏.

نحن نتفق مع توصيات المؤتمر والتي تطلب من الغرب ان يتحاور إيجابيا مع العالم الأسلامى حوار مبني علي الأحترام المتبادل بين أتباع الأديان السماوية (ملحوظة : الغرب المسيحي لا يعترف بالأسلام كدين سماوى) والأهم هو أصدار قرار دولي يجرم الأساءة الي الأديان السماوية وأخيرا العمل علي التعايش السلمى وأحترام الأخر وكأسرة بهائية نطالب من الحكومة المصرية الأتى:
حوار مبني علي الأحترام المتبادل وأستخراج بطاقات الرقم القومي مع أثبات المعتقد الدينى للمواطن البهائي في السجلات الرسمية
.

Sunday, December 9, 2007

في ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر

What is the purpose of UN?
Fundamental purpose of the United Nations was to serve as a forum where a spotlight could be shone on human rights violations and where action could be called upon.
US Representative in UN


الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

للأمم المتحدة 217 ألف (د-3) المؤرخ في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948 الديباجة

لما كان الإقرار بما لجميع أعضاء الأسرة البشرية من كرامة أصيلة فيهم، ومن حقوق متساوية وثابتة، يشكل أساس الحرية والعدل والسلام في العالم،
ولما كان تجاهل حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال أثارت بربريتها الضمير الإنساني، وكان البشر قد نادوا ببزوغ عالم يتمتعون فيه بحرية القول والعقيدة بالتحرر من الخوف والفاقة، كأسمى ما ترنو إليه نفوسهم، ولما كان من الجوهري العمل على تنمية علاقات ودية بين الأمم، ولما كان من الأساسي أن تتمتع حقوق الإنسان بحماية النظام القانوني إذا أريد للبشر ألا يضطروا آخر الأمر إلى اللياذ بالتمرد على الطغيان والاضطهاد، ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أعادت في الميثاق تأكيد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية، وبكرامة الإنسان وقدره، و بتساوي الرجال والنساء في الحق، وحزمت أمرها على النهوض بالتقدم الاجتماعي وبتحسين مستويات الحياة في جو من الحرية أفسح، ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالعمل، بالتعاون مع الأمم المتحدة، على ضمان تعزيز الاحترام والمراعاة العالميين لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية، ولما كان التقاء الجميع على فهم مشترك لهذه الحقوق والحريات أمرا بالغ الضرورة لتمام الوفاء بهذا التعهد، فإن الجمعية العامة تنشر على الملأ هذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بوصفه المثل الأعلى المشترك الذي ينبغي أن تبلغه كافة الشعوب وكافة الأمم، كما يسعى جميع أفراد المجتمع وهيئاته، واضعين هذا الإعلان نصب أعينهم على الدوام، ومن خلال التعليم والتربية، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات، وكيما يكفلوا، بالتدابير المطردة الوطنية والدولية، الاعتراف العالمي بها ومراعاتها الفعلية، فيما بين شعوب الدول الأعضاء ذاتها وفيما بين شعوب الأقاليم الموضوعة تحت ولايتها على السواء
المادة 1
يولد جميع الناس أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضا بروح الإخاء
المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أي نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدين، أو الرأي سياسيا وغير سياسي، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أي وضع آخر وفضلا عن ذلك لا يجوز التمييز علي أساس الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي للبلد أو الإقليم الذي ينتمي إليه الشخص، سواء أكان مستقلا أو موضوعا تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أم خاضعا لأي قيد آخر علي سيادتة
المادة 3
لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه
المادة 18
لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين، ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة وأمام الملأ أو على حده
المادة 19
لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحده
المادة 28
لكل فرد حق التمتع بنظام اجتماعي ودولي يمكن أن تتحقق في ظله الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحققا تاما


الميثاق العربي لحقوق الإنسان
اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار مجلس جامعة الدول العربية 5427 المؤرخ في 15 سبتمبر 1997
الديباجة إن حكومات الدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية انطلاقا من إيمان الأمة العربية بكرامة الإنسان منذ إن أعزها الله بان جعل الوطن العربي مهد الديانات وموطن الحضارات التي أكدت حقه في حياة كريمة على أسس من الحرية والعدل والسلام،
وتحقيقا للمبادئ الخالدة التي أرستها الشريعة الإسلامية والديانات السماوية الأخرى في الأخوة والمساواة بين البشر، واعتزازا منها بما أرسته عبر تاريخها الطويل من قيم ومبادئ إنسانية كان لها الدور الكبير في نشر مراكز العلم بين الشرق والغرب مما جعلها مقصدا لأهل الأرض والباحثين عن المعرفة والثقافة والحكمة، وإذ بقى الوطن العربي يتنادى من أقصاه إلى أقصاه حفاظا على عقيدته، مؤمنا بوحدته، مناضلا دون حريته مدافعا عن حق الأمم في تقرير مصيرها والحفاظ على ثرواتها، وإيمانا بسيادة القانون وان تمتع الإنسان بالحرية والعدالة وتكافؤ الفرص هو معيار أصالة أي مجتمع، ورفضا للعنصرية والصهيونية اللتين تشكلان انتهاكا لحقوق الإنسان وتهديدا للسلام العالمي وإقرارا بالارتباط الوثيق بين حقوق الإنسان والسلام العالمي وتأكيدا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأحكام العهدين الدوليين للأمم المتحدة بشأن الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وإعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام ومصداقا لكل ما تقدم، اتفقت على ما يلي:

المادة 2

تتعهد كل دولة طرف في هذا الميثاق بأن تكفل لكل إنسان موجود على أراضيها وخاضع لسلطتها حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة فيه دون أي تمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر دون أي تفرقة بين الرجال والنساء.

المادة 26

حرية العقيدة والفكر والرأي مكفولة لكل فرد

المادة 27

للأفراد من كل دين الحق في ممارسة شعائرهم الدينية، كما لهم الحق في التعبير عن أفكارهم عن طريق العبادة أو الممارسة أو التعليم وبغير إخلال بحقوق الآخرين ولا يجوز فرض أية قيود على ممارسة حرية العقيدة والفكر والرأي إلا بما نص عليه القانون.

المادة 35

للمواطنين الحق في الحياة في مناخ فكرى وثقافي يعتز بالقومية العربية، ويقدس حقوق الإنسان ويرفض التفرقة العنصرية والدينية وغير ذلك من أنواع التفرقة ويدعم التعاون الدولي وقضية السلام العالمي.

المادة 37

لا يجوز حرمان الأقليات من حقها في التمتع بثقافتها أو اتباع تعاليم دياناتها.

Friday, December 7, 2007

VIOLENCE AGAINST WOMEN needs global attention

العنف ضد المرأة مشكلة محلية تحتاج أهتمام عالمى

In UNITED NATIONS, 6 December 2007 (BWNS) -- Government and civil society representatives called for renewed attention to the issue of preventing violence against women in a panel discussion this week. The discussion, which was organized by the Baha'i International Community and the Christian Children's Fund in cooperation with the U.N. missions of France and the Netherlands, looked at ways that national and local communities around the world can intensify efforts to eliminate all forms of violence against women.

"Despite significant progress, violence against women and girls continues to be a global problem," said Fulya Vekiloglu, director of the Baha'i International Community's Office for the Advancement of Women. "So the effort to organize this discussion is one way to help keep this on the agenda of governments and nongovernmental organizations, and especially to focus on the implementation of recent international agreements to fight and prevent violence against women.".......

Ms. Samson, first secretary of the Permanent Mission of the Netherlands to the U.N noted that the 2006 resolution places important obligations on states to "prevent, investigate, and punish" violence against women.

Mr. Wessells, senior child protection adviser of the Christian Children's Fund stressed the importance of engaging religious and community leaders in efforts to change social norms that allow violence against women and girls.

Dr. Penn, an associate professor of psychology at Franklin and Marshall College, who represented the Baha'i International Community. talked about the importance of strategies aimed at changing old patterns of thinking in men, boys, and communities.
In particular, he said, legal measures to eradicate violence against women should be accompanied by local, national, and international initiatives that cultivate and inspire the human spirit and promote a consciousness of the "dignity and nobility of all people."

He emphasized that everyone has a responsibility to fight practices and attitudes that lead to violence against women. ........
إن العالم محتاج لحلول روحية لعلاج مشكلة العنف ضد المرأة
أن الأسرة يجب أن تتأسس علي أساس من الوحدة والمساواة والأحترام المتبادل وليس منطق القوة

Wednesday, December 5, 2007

Africa and Human Rights

About 854 million people - more than the combined populations of Canada, the United States and countries of the European Union - did not have enough to eat. More than twice the number of children in the United States were involved in child labour while abuse, poor education and disease affected more women globally than men.
while the September 11 2001 terrorist attacks killed 3 000 people, 6 000 people died daily in Africa from HIV and Aids, 7 000 died from malaria and at least 2 000 died of TB.

Monday, December 3, 2007

conference on citizenship rights in Egypt Nov 28-29

"A conference on citizen rights in Egypt was hailed as a landmark event this week as grandstanding and rhetoric was dropped in favour of pushing for the promulgation of laws to strengthen the rights of citizens." Gamal Nkruma wrote in Al-Ahram Weekly Nov 29th

The National Council for Human Rights, an advisory government body with members appointed by the government, recently issued a report that conceded that Copts do have legitimate grievances and advised the government to drop information of affiliation from identity cards. Other human rights groups, such as Human Rights Watch, have warned that Copts and other minorities such as the Bahais are denied some citizenship rights, views that are echoed by some members of the Coptic community overseas.

The final communiqué noted that the participants had agreed to designate 2008 as the year in which national citizenship rights should be commemorated and urged the government, People's Assembly, political parties and NGOs to discuss in detail the citizenship rights of all Egyptians, including religious minorities such as the Coptic community.

"[The conference] is a beginning, a process. And we do not just intend to promulgate new laws, but to change attitudes and make sure that everyone abides by the laws," said Boutros Boutros-Ghali.

Sunday, December 2, 2007

تعقيب علي مقالة: أحوال الحرية في بلادنا

كتبت فريدة الشوباشى في المصري اليوم مقالة عن أحوال الحرية فى بلادنا. أوضحت التناقض بين أقوال وأعمال العرب ملخصها كالأتي "...فنحن نطلق شعارات يشع بريقها الساطع، ونحن نضمر في صدورنا عكسها تماما، ولعل هذا التناقض بين القول والفعل وعلي كل المستويات السياسية والاجتماعية، الأسرية والفردية، هو الذي أوقع أجيال الشباب في حيرة أرهقته دروبها «السرية والعلنية» فآثر أن يخرج من متابعاتها بأقصي سرعة وأقل خسائر.. ومن أكثر الشعارات امتهانا في وطننا العربي وبما فيه مصر، بالطبع هو شعار الحرية..

.. أن «الكل» دون استثناء يقدس حقك في الحرية، تلك القيمة العليا التي وضعتها كل الشرائع السماوية والوضعية في أسمي مكانة ومكان ـ
، أما في المنزل فحدث ولا حرج.. الذكور من الأب للأخ للابن يتوارثون الوصاية علي الإناث وحتي لو نالت امرأة أرقي شهادات العلم فإنها «يجب!!» أن تخضع للرجل في الأسرة ولو كان أميا بليدا... وإذا حاولنا الدخول إلي ما يقال حول الحرية الشخصية في الاعتقاد فنحن ندخل حقلا ملغوما أهم أدواته في أن «تمارس حريتك» القتل أو التكفير وعليك أن تفهم وبإيجاز شديد أن حريتك هي حرية المتحدثين باسم الدين وفق مفهومهم للدين إذا افترضنا حسن النية، وطبقا لأطماعهم السياسية والوثوب إلي السلطة وجذب الشرائح البسيطة التي سممها الإعلام العربي والمصري إذا تابعنا اختيار هؤلاء لمعني الحرية وممارستها، ولقد اختار الناس في تفسير أحوالنا وهل هي نتاج التلقين في مراحل التعليم أم هي مؤامرة خارجية تنفذ بأيد مصرية أم هو تدهور الوضع الاقتصادي إلي آخر الافتراضات.... لكن الواضح أن حالة بلادنا، ورغم كل الشعارات ومظاهر الدين والتقوي والديمقراطية، تسير من سيئ إلي أسوأ وهو ما يطرح سؤالا منطقيا هو: أين الخلل؟، وباعتقادي المتواضع فإن الخلل هو في انعدام الحرية واحتكارها من قبل قلة قليلة «تحتكر» كل شيء، وتعتبر أن الحرية هي أن تصدق أنت علي ما يقولون وأن تغلق أبواب عقلك بالضبة والمفتاح إلي أن تعود لتنتزع حريتك بشجاعة.. وإلأ " أنتهت المقالة

في رأينا أن الخلل هو في أنعدام التربية الدينية الحقيقية (الألهية) الموافقة للعصر الحالى التي تجعل الكل شركاء فى المسؤلية. من المبادىء التي يجب تطبيقها:
التعليم إجبارى مع أعطاء أولوية خاصة للبنات
المساواه بين الرجال والنساء فى الحقوق والواجبات (ليست مساواة مطلقة)
تحرى الحقيقة وليس الأعتماد علي رأي الأخرين
اعتماد المشورة كأداة أجبارية لأتخاذ القرارات