Monday, December 31, 2007

The Right of the Child

الأمم المتحدة قد أعلنت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن للطفولة الحق في رعاية ومساعدة خاصتين واقتناعاً منها بأن الأسرة، باعتبارها الوحدة الأساسية للمجتمع والبيئة الطبيعية لنمو ورفاهية جميع أفرادها وبخاصة الأطفال، ينبغي أن تولى الحماية والمساعدة اللازمتين لتتمكن من الإطلاع الكامل على مسؤولياتها داخل المجتمع وإذ تقر بأن الطفل، كي تترعرع شخصيته ترعرعا كاملا ومتناسقا، ينبغي أن ينشأ في بيئة عائلية في جو من السعادة والمحبة والتفاهم ...... قد اتفقت على ما يلي::
المادة 1
لأغراض هذه الاتفاقية، يعنى الطفل كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه.
المادة 2
تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر

المادة 5

تحترم الدول الأطراف مسؤوليات وحقوق وواجبات الوالدين أو، عند الاقتضاء، أعضاء الأسرة الموسعة أو الجماعة حسبما ينص عليه العرف المحلي، أو الأوصياء أو غيرهم من الأشخاص المسؤولين قانونا عن الطفل، في أن يوفروا بطريقة تتفق مع قدرات الطفل المتطورة، التوجيه والإرشاد الملائمين عند ممارسة الطفل الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية.

المادة 6

تعترف الدول الأطراف بأن لكل طفل حقا أصيلا في الحياة تكفل الدول الأطراف إلى أقصى حد ممكن بقاء الطفل ونموه.

المادة 7

يسجل الطفل بعد ولادته فورا ويكون له الحق منذ ولادته في اسم والحق في اكتساب جنسية، ويكون له قدر الإمكان، الحق في معرفة والديه وتلقى رعايتهما.

Article 1: “A child means every human being below the age of 18 years.” The Convention on the Rights of the Child is the most endorsed human rights treaty in the world, ratified by all but two countries. Adopted by the United Nations General Assembly on 20 November 1989, it celebrates childhood and codifies in international law the rights due every child. Article 2: Children must be treated “ … without discrimination of any kind, irrespective of … race, colour, sex, language, religion … or other status.” Article 3: “In all actions concerning children … the best interests of the child shall be a primary consideration.” Articles 5 & 18: State signatories must “… respect the … rights and duties of parents … [and recognize that] both parents have common responsibilities for the upbringing … of the child.” Articles 7 & 8: “The child shall be registered immediately after birth and … have the right … to a name … a nationality … [and] to preserve his or her identity ….” Articles 12-14: “… the child who is capable of forming his or her own views [has] the right to express those views [and] the right to freedom of … thought, conscience and religion.” Article 19: Children must be protected from “… injury or abuse … including sexual abuse, while in the care of parents … or any other person….” Article 24: All children have the right to “the highest attainable standard of health … [including access to] primary health care … nutritious foods and clean drinking-water.”

Saturday, December 29, 2007

Egyptian Baha'i status at the end of 2007


The article below summarizes the conditions and sufferings of the Baha'is in Egypt. Wrote by Gamal Nkrumah in Al Ahram Weekly on Dec 27th. see the link for more info.

"....The Baha'i community is generally among the most prosperous and law-abiding in many countries around the world and not only in the West.... Amid confusion and half-truths, the controversy surrounding the nature of the Baha'is of Egypt continues unabated.

As far as the Christian communities of Egypt are concerned, the most pressing issue is full citizenship and civil rights. The same goes for the Baha'i community in Egypt today. "The crux of the matter is our struggle for official recognition as Egyptians and for full citizenship rights," Labib Iskandar, a leading Egyptian Baha'i, and a professor of engineering at Cairo University told Al-Ahram Weekly. "We move about without personal identification cards. That is a criminal offence in Egypt. We could be stopped by police at any moment, anywhere and asked for our ID," he explained. The removal of religious affiliation slot on computerised ID cards has become not only a question of priority for the Baha'i community, but has also been advocated by non-other an influential organisation than the National Council for Human Rights (NCHR).

"Inability to produce an ID card entails a five-year prison sentence. Still, we have faith in the legal system," Basma Moussa, a dentist and an assistant lecturer at Cairo University, yet another outspoken Egyptian Baha'i concurred. Moussa, a vociferous spokeswoman on the plight of Egypt's Baha'is, told the Weekly that the conditions of Baha'is in Egypt has become untenable. "I am a university professor but cannot even withdraw money from my bank account because I do not have an ID card. I cannot even buy or register a car," she complained. "Worse, there are many Baha'i youngsters who cannot even enroll at schools or universities because they do not have birth certificates or ID cards. This causes serious psychological traumas. It is most distressing for the parents and disheartening for the youth. The right to education is a particularly important human right," she explained. "All Baha'i children born in 2004 and afterwards cannot have birth certificates. Shall we lie about our religion in order to secure false birth certificates," she demanded in desperation............."

Human Rights are GOD given rights and Egyptian Baha'is are asking for their rights especially when they are Law-abiding citizens. We wish that 2008 will shower our beloved Egypt with justice, unity and prosperity.

Thursday, December 27, 2007

Earth Report - Humor

This email was received few days ago. Although, we could not confirm the accuracy of the data or statistics but we liked the idea. Eman and Yasser

If the population of the Earth was reduced to that of a small town with 100 people, it would look something like this:

57 Asians

21 Europeans

14 Americans (northern and southern)

8 Africans

52 women

48 men

70 coloured-skins

30 Caucasians

89 heterosexuals

11 homosexuals

6 people would own 59% of the whole world wealth and all of them will be from the United States of America

80 would have bad living conditions

70 would be uneducated

1 would have a computer

1 (only one) will have higher education

When you look at the world from this point of view, you can see there is a real need for solidarity, understanding, patience and education.

This morning, if you woke up healthy, then you are happier than the 1 million people that will not survive next week.

If there is a food in your fridge, you have shoes and clothes, you have bed and a roof, you are richer then 75% of the people in the world.

Tuesday, December 25, 2007

Bahai trial postponed for fifth time

By Alexandra Sandels, Daily News Egypt


CAIRO: The Cairo Court of Administrative Justice postponed Tuesday its verdict in the two Bahai trials to Jan. 22, 2008 citing “continuing case deliberations.”

Postponed for the fifth time in a row, the verdict would determine whether Bahais could obtain official documents without affiliating themselves to a religion different than their own.

“I’m disappointed. The plaintiffs are ready for the case to be closed. It’s been ongoing since 2004,” Hossam Bahgat, director of the Egyptian Initiative for Personal Rights (EIPR), told Daily News Egypt.

Saturday, December 22, 2007

Walk the Talk

Very Inspiring Video Clip, Enjoy....
http://www.thewalkthetalkmovie.com/?SRC=WPOIWTTGB&ref=64

Friday, December 21, 2007

EGYPT COURT TO RULE NEXT WEEK ON NEW RELIGIOUS FREEDOM CASES

CAIRO, 20 December 2007 (BWNS)
A court is expected to rule early next week on two cases related to the government's policy on religious affiliation and national identity papers, an issue that has been hotly debated here in recent months and a focus of international human rights concerns.

The first case involves a lawsuit by the father of twin children, who is seeking to obtain proper birth certificates for them. The second concerns a college student, who needs a national identity card to re-enroll in university. Both are set for "final judgment" by the Court of Administrative Justice in Cairo on 25 December 2007. In both cases, the individuals involved are unable to obtain government identification papers because they are Baha'is.

"The world has increasingly come to understand the basic injustice imposed by the Egyptian government's policies on religious affiliation and official documents -- and the court has before it in these two cases the chance once again to right that wrong," said Bani Dugal, the principal representative of the Baha'i International Community.

The government requires all identification papers to list religious affiliation but then restricts the choice to the three officially recognized religions -- Islam, Christianity, and Judaism. Baha'is are thus unable to obtain identification papers because they refuse to lie about their religious affiliation.

Thursday, December 20, 2007

Monday, December 17, 2007

One Year past since Dec 16th 2006

مقتطفات من رسالة بيت العدل الأعظم لأحباء مصر فى ديسمبر 2006

"أيها الأحباء الأعزاء،

لقد وصلت إلينا الأنباء الباعثة على الحزن والأسى معلنة أن المحكمة الإدارية العليا في القاهرة نقضت في السادس عشر من شهر ديسمبر الحالي قرار محكمة القضاء الإداري الدائرة الأولى التي أكدت حق البهائيين في الحصول على البطاقات الشخصية التي تصدرها السلطات الرسمية في البلاد. نشاطركم مشاعر خيبة الأمل في أن قرار المحكمة الإدارية العليا لم يخدم العدالة لأنه حرم أعضاء جامعتكم البهائية حقا من أهم الحقوق التي يتمتع بها المواطنون المصريون - ولم يكن قرار النقض هذا إلا بسبب معتقداتكم. عليكم بالصمود والمثابرة في بذل جهودكم لإكتساب هذا الحق. فإذا لم تؤدوا ذلك كاملا فسوف تحرمون السلطات في مصر من رفع ظلم قد تكون له آثار سلبية بالنسبة لكثير من الناس غيركم، وأي تهاون في مثل هذا الأمر سيكون بمثابة إنكار لتلك الشجاعة الأدبية التي أبداها دعما لكم أصحاب النوايا الخيرة - أشخاصا كانوا أم أعضاء في هيئات ومنظمات مدنية أو من العاملين في حقل الإعلام، فقد ضم هؤلاء أصواتهم الى أصواتكم في المطالبة بحل عادل لمعضلة تحمل مظلمة خطيرة.

وفي تفسير لحيثيات الحكم أصدر القاضي الذي رأس الجلسة تصريحا للصحفيين قال فيه بأن الدستور المصري لا يعترف إلا بأديان ثلاثة هي الإسلام والمسيحية واليهودية. فكان هذا التصريح بمثابة تجاهل لجوهر القضية وتمويه لها. . فمن المؤكد أنكم لم تتقدموا في هذا المجال بطلب الإعتراف بالدين البهائي. وكانت رغبتكم بكل بساطة أن تكونوا أحرارا كغيركم من المواطنين المصريين لتنفيذ متطلبات القانون المدني للحصول على البطاقات الشخصية دون اللجوء الى عدم الصدق في الإفصاح عن هويتكم الدينية. فإقتناء البطاقة الشخصية حق من الحقوق التي يشترك في التمتع بها كل مواطن مصري المولد. وإنه لأمر غريب أن يفرض عليكم حماة القانون أنفسهم مخالفة السياسة الإدارية للدولة التي يفترض أن يتقيد بتنفيذها كل مواطن بدون استثناء. ولعل ما يستحق الثناء والتقدير طبعا، هو أن القضاة المعنيين أكدوا بصورة علنية إعترافهم بحقيقة ثلاثة من الأديان السماوية. فنحن كجامعة دينية نؤمن بأن كل الرسل الذين إختارهم الله "يجلسون على بساط واحد، وينطقون بكلام واحد، وينادون بأمر واحد". وتبعا لذلك لن يجد البهائيون في مصر أية صعوبة في الإقرار بحقيقة كل دين من الأديان الثلاثة المذكورة. ولكن لنا أن نسأل ما الغرض من ذكر هذه الأديان الثلاثة فقط؟ وهل كان ذلك بقصد تبرير حرمان نفر من المواطنين التمتع بحقوقهم المدنية؟ أليس هذا الموقف بمثابة سوء فهم لما أمرت به تلك الأديان مما يبعث على إنتشار الظلم والإجحاف ويمثل إنتهاكا لحرمة مستوى العدالة الرفيع الذي أمرت تلك الأديان أتباعها التمسك به والقيام على تنفيذه؟ إن ما يهمكم الآن ليس إجراء مشادة فقهية بينكم وبين القضاء المصري، رغم ما ذهب إليه ذلك القضاء من المبالغة في أظهار الدين البهائي على غير حقيقته. بل ما يهمكم فعلا هو أن تقوموا على تنفيذ مبادىء العدالة والإنصاف والتحلي بقيم الأمانة والصدق، وهي مبادىء وقيم حيوية بالنسبة لأتباع كل دين من الأديان ولأولئك الذين لا يدينون بأي دين. إن الحكم الصادر ضدكم كان حكما مجحفا ليس فقط لأنه جاء مخالفا للقواعد التي سنها الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي وقعته مصر ملتزمة بتنفيذه، بل لأنه لم يأخذ بعين الأعتبار أيضا ما ورد بصورة خاصة في الآثار ألإسلامية المقدسة من تمجيد للتسامح كمبدأ أساسي في بناء الأستقرار الإجتماعي...........

إن الظلم منتشر في كل مكان. فنجده عبر العالم وقد أصاب كل مجال من مجالات الحياة، أكان ذلك في المنزل ، أوفي مكان العمل، أو في المجتمع العام، وما هذه الحال إلا نتيجة سوء تصرف الأفراد والجماعات والحكومات. وها هو بهاء الله يبدي أسفه البالغ على ما يخلفه الظلم من المآسي فيعلق على ذلك تعليقا مؤثرا إذ يتفضل قائلا: "لقد إرتفع في هذا اليوم عويل العدل، وتفاقم حنين الإنصاف، وتلبدت وجه الأرض بغيوم الطغيان فأحاطت الشعوب والأمم." فقيام ظروف على هذه الدرجة من الخطورة نشهدها في مراحل من التحول والتغيير التي لم يعرف العالم لها مثيلا، حيث تتفاعل التيارات المضادة للفوضى والنظام وتدخل في حلقة من الإضطراب باعثة الإشارات بأن هناك تحولا وتغييرا في المنهاج الروحي والإجتماعي للعالم بأسره........."

Saturday, December 15, 2007

حقوق الأنسان في مصر والتنمية الأقتصادية

عن لسان جريدة المصرى اليوم: أعلن الدكتور بطرس بطرس غالي، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، أنه تقرر إنشاء مكتب لتلقي شكاوي حقوق الإنسان...... وطالب غالي بضرورة قبول العولمة والانفتاح علي العالم الخارجي، من أجل حل مشاكلنا وقضايانا الداخلية والخارجية لأنها لا تعالج في الوقت الراهن إلا علي المستوي الدولي. وقال الدكتور غالي ... بمناسبة مرور ٦٠ عاما علي إقرار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، إنه يجب التعاون مع جميع المنظمات الدولية والخارجية والحكومات غير الصديقة، لأنه في حالة الانغلاق ورفض العولمة، فإن مشاكلنا وقضايانا سيتم التعامل معها في الخارج بدون مصر، مما يعد نوعاً من الاستعمار الجديد.

وأضاف أن هناك علاقة وثيقة بين الديمقراطية والتنمية الاقتصادية التي من الصعب أن تتحقق بدونها، وأن المجلس أنشأ لجنة لحقوق الإنسان تتعاون مع اللجان المماثلة بالخارج، مشيراً إلي أن المجلس لا يستطيع أن يعمل بمفرده علي نشر ثقافة حقوق الإنسان دون تعاونه مع المنظمات المدنية. ودعا غالي إلي ضرورة تعزيز ثقافة حقوق الإنسان من خلال المدارس والإذاعة والتليفزيون والصحافة" إنتهى المقال.

نتفق مع الدكتور بطرس غالى أن مشاكلنا وقضايانا يجب أن تحل محليا ونؤكد أن هناك علاقة وثيقة بين حقوق الأنسان والتنمية الأقتصادية وأوضح مثل هو الهند التي حققت تقدماً علمياً وفنيا كبيرتجسد في دخولها نادي الدول النووي ودخلت مرحلة النمو الاقتصادي رغم تعدد الطوائف واختلاف الملل والعرقيات والقوميات .

Tuesday, December 11, 2007

الغرب و ظاهرة الإسلاموفوبيا

نشرت جريدة الأهرام اليوم في قضايا وأراء مقلة عن الإسلاموفوبيا ومواجهة سياسات التخويف بقلم: د. حسن أبو طالب
"علي مدي يومين اجتمع في أسطنبول مايقرب من ألف مدعو‏,‏ و‏60‏ محاضرا من أكثر من أربعين بلدا‏,‏ ليناقشوا ظاهرة الإسلاموفوبيا الآخذة في التفاقم في معظم بلدان الغرب‏,‏ سواء من حيث أبعادها المختلفة أو طرق مواجهتها

حدد منظمو المؤتمر مفهوم الإسلاموفوبيا‏,‏ باعتباره يتكون من مقطعين‏,‏ الاول وهو الإسلام‏,‏ والثاني وهو الرهاب أو الخوف المبالغ فيه أو زائد الحدة وكمصطلح يعني المفهوم مجمل العمليات الإعلامية والتحركات السياسية والجهود الفكرية التي تقوم بها مؤسسات وسياسيون في الغرب لإضفاء كل الصفات الشيطانية علي الإسلام كدين‏,‏ وعلي اتباعه من المسلمين‏,‏ سواء كانوا يعيشون بين ظهراني الغرب نفسه ويحملون جنسيته‏,‏ أو يشكلون البلدان والمجتمعات في البلدان المسلمة في العالم المعاصر‏.‏ وبهذا المعني فهي ظاهرة خطيرة تقوم علي التمييز والاستعلائية والنظرة العنصرية‏,‏ وتتعمد الخلط الفادح بين الدين واتباعه‏,‏ وتحكم علي الدين بفعل عدد صغير من اتباعه أخطأوا في حق أنفسهم وفي حق دينهم ولا يمثلون الاسلام او تنوعه الفقهي والمذهبي بأي حال .......
وتعكس الظاهرة الازدواجية الخطيرة التي يتعامل بها الغرب مع القضايا غير الغربية‏,‏ فحين يتم توجيه الإساءة الي الاسلام
ومقدساته وتتم إهانة أتباعه‏,‏ يعتبر ذلك نوعا من حرية التعبير المقدسة‏,‏ برغم أن الإعلان العالمي لحقوق الانسان ينكر التحريض علي الأديان أو إثارة الكراهية ضدها‏,‏ وهو نفس الإعلان الذي يصر الغرب علي اعتباره نصا مقدسا واجب الاحترام ويحاسب به الدول الأخري‏,‏ وبما يشكل إشكالية أخلاقية ومعنوية لايريد الغرب أن يعترف بها أو يتحمل مسئولياته نحوها‏......‏لقد طرح المحاضرون الكثير من الحقائق‏,‏ كما طرحوا أيضا العديد من الاستفسارات‏,‏ ولعل أهمها ما تعلق بطرق المواجهة لهذه الظاهرة‏,‏ والدور الذي يمكن أن تقوم به منظمات المجتمع المدني في العالم الإسلامي والتنسيق والتعاون مع المنظمات المناظرة في أوروبا والولايات المتحدة للحد من تفاقم الظاهرة أولا‏,‏ وممارسة نوع من الحوار الإيجابي ثانيا‏,‏ والتعبير عن خطاب مبادر يتخلي عن الشعور الذاتي بدور الضحية ثالثا‏,‏ والتأكيد علي ضرورات الاحترام المتبادل بين اتباع الأديان السماوية رابعا‏.‏ والأهم من كل ذلك دعم مساعي الدول الإسلامية لإصدار قرار دولي يجرم الإساءة إلي الأديان السماوية ومقدساتها‏.‏ وكما قالت د‏.‏ كارين ارمسترونج إن علينا جميعا‏,‏ في الشرق كما في الغرب‏,‏ أن نغير تلك المعادلة الخطيرة التي يريدون لنا أن نقع فيها‏,‏ وأن تكون دعوة العقلاء جميعا من الجانبين قائمة علي التعايش السلمي والتعددية واحترام الآخر" إنتهي المقال‏.

نحن نتفق مع توصيات المؤتمر والتي تطلب من الغرب ان يتحاور إيجابيا مع العالم الأسلامى حوار مبني علي الأحترام المتبادل بين أتباع الأديان السماوية (ملحوظة : الغرب المسيحي لا يعترف بالأسلام كدين سماوى) والأهم هو أصدار قرار دولي يجرم الأساءة الي الأديان السماوية وأخيرا العمل علي التعايش السلمى وأحترام الأخر وكأسرة بهائية نطالب من الحكومة المصرية الأتى:
حوار مبني علي الأحترام المتبادل وأستخراج بطاقات الرقم القومي مع أثبات المعتقد الدينى للمواطن البهائي في السجلات الرسمية
.

Sunday, December 9, 2007

في ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر

What is the purpose of UN?
Fundamental purpose of the United Nations was to serve as a forum where a spotlight could be shone on human rights violations and where action could be called upon.
US Representative in UN


الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

للأمم المتحدة 217 ألف (د-3) المؤرخ في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948 الديباجة

لما كان الإقرار بما لجميع أعضاء الأسرة البشرية من كرامة أصيلة فيهم، ومن حقوق متساوية وثابتة، يشكل أساس الحرية والعدل والسلام في العالم،
ولما كان تجاهل حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال أثارت بربريتها الضمير الإنساني، وكان البشر قد نادوا ببزوغ عالم يتمتعون فيه بحرية القول والعقيدة بالتحرر من الخوف والفاقة، كأسمى ما ترنو إليه نفوسهم، ولما كان من الجوهري العمل على تنمية علاقات ودية بين الأمم، ولما كان من الأساسي أن تتمتع حقوق الإنسان بحماية النظام القانوني إذا أريد للبشر ألا يضطروا آخر الأمر إلى اللياذ بالتمرد على الطغيان والاضطهاد، ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أعادت في الميثاق تأكيد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية، وبكرامة الإنسان وقدره، و بتساوي الرجال والنساء في الحق، وحزمت أمرها على النهوض بالتقدم الاجتماعي وبتحسين مستويات الحياة في جو من الحرية أفسح، ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالعمل، بالتعاون مع الأمم المتحدة، على ضمان تعزيز الاحترام والمراعاة العالميين لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية، ولما كان التقاء الجميع على فهم مشترك لهذه الحقوق والحريات أمرا بالغ الضرورة لتمام الوفاء بهذا التعهد، فإن الجمعية العامة تنشر على الملأ هذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بوصفه المثل الأعلى المشترك الذي ينبغي أن تبلغه كافة الشعوب وكافة الأمم، كما يسعى جميع أفراد المجتمع وهيئاته، واضعين هذا الإعلان نصب أعينهم على الدوام، ومن خلال التعليم والتربية، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات، وكيما يكفلوا، بالتدابير المطردة الوطنية والدولية، الاعتراف العالمي بها ومراعاتها الفعلية، فيما بين شعوب الدول الأعضاء ذاتها وفيما بين شعوب الأقاليم الموضوعة تحت ولايتها على السواء
المادة 1
يولد جميع الناس أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضا بروح الإخاء
المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أي نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدين، أو الرأي سياسيا وغير سياسي، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أي وضع آخر وفضلا عن ذلك لا يجوز التمييز علي أساس الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي للبلد أو الإقليم الذي ينتمي إليه الشخص، سواء أكان مستقلا أو موضوعا تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أم خاضعا لأي قيد آخر علي سيادتة
المادة 3
لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه
المادة 18
لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين، ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة وأمام الملأ أو على حده
المادة 19
لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحده
المادة 28
لكل فرد حق التمتع بنظام اجتماعي ودولي يمكن أن تتحقق في ظله الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحققا تاما


الميثاق العربي لحقوق الإنسان
اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار مجلس جامعة الدول العربية 5427 المؤرخ في 15 سبتمبر 1997
الديباجة إن حكومات الدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية انطلاقا من إيمان الأمة العربية بكرامة الإنسان منذ إن أعزها الله بان جعل الوطن العربي مهد الديانات وموطن الحضارات التي أكدت حقه في حياة كريمة على أسس من الحرية والعدل والسلام،
وتحقيقا للمبادئ الخالدة التي أرستها الشريعة الإسلامية والديانات السماوية الأخرى في الأخوة والمساواة بين البشر، واعتزازا منها بما أرسته عبر تاريخها الطويل من قيم ومبادئ إنسانية كان لها الدور الكبير في نشر مراكز العلم بين الشرق والغرب مما جعلها مقصدا لأهل الأرض والباحثين عن المعرفة والثقافة والحكمة، وإذ بقى الوطن العربي يتنادى من أقصاه إلى أقصاه حفاظا على عقيدته، مؤمنا بوحدته، مناضلا دون حريته مدافعا عن حق الأمم في تقرير مصيرها والحفاظ على ثرواتها، وإيمانا بسيادة القانون وان تمتع الإنسان بالحرية والعدالة وتكافؤ الفرص هو معيار أصالة أي مجتمع، ورفضا للعنصرية والصهيونية اللتين تشكلان انتهاكا لحقوق الإنسان وتهديدا للسلام العالمي وإقرارا بالارتباط الوثيق بين حقوق الإنسان والسلام العالمي وتأكيدا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأحكام العهدين الدوليين للأمم المتحدة بشأن الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وإعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام ومصداقا لكل ما تقدم، اتفقت على ما يلي:

المادة 2

تتعهد كل دولة طرف في هذا الميثاق بأن تكفل لكل إنسان موجود على أراضيها وخاضع لسلطتها حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة فيه دون أي تمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر دون أي تفرقة بين الرجال والنساء.

المادة 26

حرية العقيدة والفكر والرأي مكفولة لكل فرد

المادة 27

للأفراد من كل دين الحق في ممارسة شعائرهم الدينية، كما لهم الحق في التعبير عن أفكارهم عن طريق العبادة أو الممارسة أو التعليم وبغير إخلال بحقوق الآخرين ولا يجوز فرض أية قيود على ممارسة حرية العقيدة والفكر والرأي إلا بما نص عليه القانون.

المادة 35

للمواطنين الحق في الحياة في مناخ فكرى وثقافي يعتز بالقومية العربية، ويقدس حقوق الإنسان ويرفض التفرقة العنصرية والدينية وغير ذلك من أنواع التفرقة ويدعم التعاون الدولي وقضية السلام العالمي.

المادة 37

لا يجوز حرمان الأقليات من حقها في التمتع بثقافتها أو اتباع تعاليم دياناتها.

Friday, December 7, 2007

VIOLENCE AGAINST WOMEN needs global attention

العنف ضد المرأة مشكلة محلية تحتاج أهتمام عالمى

In UNITED NATIONS, 6 December 2007 (BWNS) -- Government and civil society representatives called for renewed attention to the issue of preventing violence against women in a panel discussion this week. The discussion, which was organized by the Baha'i International Community and the Christian Children's Fund in cooperation with the U.N. missions of France and the Netherlands, looked at ways that national and local communities around the world can intensify efforts to eliminate all forms of violence against women.

"Despite significant progress, violence against women and girls continues to be a global problem," said Fulya Vekiloglu, director of the Baha'i International Community's Office for the Advancement of Women. "So the effort to organize this discussion is one way to help keep this on the agenda of governments and nongovernmental organizations, and especially to focus on the implementation of recent international agreements to fight and prevent violence against women.".......

Ms. Samson, first secretary of the Permanent Mission of the Netherlands to the U.N noted that the 2006 resolution places important obligations on states to "prevent, investigate, and punish" violence against women.

Mr. Wessells, senior child protection adviser of the Christian Children's Fund stressed the importance of engaging religious and community leaders in efforts to change social norms that allow violence against women and girls.

Dr. Penn, an associate professor of psychology at Franklin and Marshall College, who represented the Baha'i International Community. talked about the importance of strategies aimed at changing old patterns of thinking in men, boys, and communities.
In particular, he said, legal measures to eradicate violence against women should be accompanied by local, national, and international initiatives that cultivate and inspire the human spirit and promote a consciousness of the "dignity and nobility of all people."

He emphasized that everyone has a responsibility to fight practices and attitudes that lead to violence against women. ........
إن العالم محتاج لحلول روحية لعلاج مشكلة العنف ضد المرأة
أن الأسرة يجب أن تتأسس علي أساس من الوحدة والمساواة والأحترام المتبادل وليس منطق القوة

Wednesday, December 5, 2007

Africa and Human Rights

About 854 million people - more than the combined populations of Canada, the United States and countries of the European Union - did not have enough to eat. More than twice the number of children in the United States were involved in child labour while abuse, poor education and disease affected more women globally than men.
while the September 11 2001 terrorist attacks killed 3 000 people, 6 000 people died daily in Africa from HIV and Aids, 7 000 died from malaria and at least 2 000 died of TB.

Monday, December 3, 2007

conference on citizenship rights in Egypt Nov 28-29

"A conference on citizen rights in Egypt was hailed as a landmark event this week as grandstanding and rhetoric was dropped in favour of pushing for the promulgation of laws to strengthen the rights of citizens." Gamal Nkruma wrote in Al-Ahram Weekly Nov 29th

The National Council for Human Rights, an advisory government body with members appointed by the government, recently issued a report that conceded that Copts do have legitimate grievances and advised the government to drop information of affiliation from identity cards. Other human rights groups, such as Human Rights Watch, have warned that Copts and other minorities such as the Bahais are denied some citizenship rights, views that are echoed by some members of the Coptic community overseas.

The final communiqué noted that the participants had agreed to designate 2008 as the year in which national citizenship rights should be commemorated and urged the government, People's Assembly, political parties and NGOs to discuss in detail the citizenship rights of all Egyptians, including religious minorities such as the Coptic community.

"[The conference] is a beginning, a process. And we do not just intend to promulgate new laws, but to change attitudes and make sure that everyone abides by the laws," said Boutros Boutros-Ghali.

Sunday, December 2, 2007

تعقيب علي مقالة: أحوال الحرية في بلادنا

كتبت فريدة الشوباشى في المصري اليوم مقالة عن أحوال الحرية فى بلادنا. أوضحت التناقض بين أقوال وأعمال العرب ملخصها كالأتي "...فنحن نطلق شعارات يشع بريقها الساطع، ونحن نضمر في صدورنا عكسها تماما، ولعل هذا التناقض بين القول والفعل وعلي كل المستويات السياسية والاجتماعية، الأسرية والفردية، هو الذي أوقع أجيال الشباب في حيرة أرهقته دروبها «السرية والعلنية» فآثر أن يخرج من متابعاتها بأقصي سرعة وأقل خسائر.. ومن أكثر الشعارات امتهانا في وطننا العربي وبما فيه مصر، بالطبع هو شعار الحرية..

.. أن «الكل» دون استثناء يقدس حقك في الحرية، تلك القيمة العليا التي وضعتها كل الشرائع السماوية والوضعية في أسمي مكانة ومكان ـ
، أما في المنزل فحدث ولا حرج.. الذكور من الأب للأخ للابن يتوارثون الوصاية علي الإناث وحتي لو نالت امرأة أرقي شهادات العلم فإنها «يجب!!» أن تخضع للرجل في الأسرة ولو كان أميا بليدا... وإذا حاولنا الدخول إلي ما يقال حول الحرية الشخصية في الاعتقاد فنحن ندخل حقلا ملغوما أهم أدواته في أن «تمارس حريتك» القتل أو التكفير وعليك أن تفهم وبإيجاز شديد أن حريتك هي حرية المتحدثين باسم الدين وفق مفهومهم للدين إذا افترضنا حسن النية، وطبقا لأطماعهم السياسية والوثوب إلي السلطة وجذب الشرائح البسيطة التي سممها الإعلام العربي والمصري إذا تابعنا اختيار هؤلاء لمعني الحرية وممارستها، ولقد اختار الناس في تفسير أحوالنا وهل هي نتاج التلقين في مراحل التعليم أم هي مؤامرة خارجية تنفذ بأيد مصرية أم هو تدهور الوضع الاقتصادي إلي آخر الافتراضات.... لكن الواضح أن حالة بلادنا، ورغم كل الشعارات ومظاهر الدين والتقوي والديمقراطية، تسير من سيئ إلي أسوأ وهو ما يطرح سؤالا منطقيا هو: أين الخلل؟، وباعتقادي المتواضع فإن الخلل هو في انعدام الحرية واحتكارها من قبل قلة قليلة «تحتكر» كل شيء، وتعتبر أن الحرية هي أن تصدق أنت علي ما يقولون وأن تغلق أبواب عقلك بالضبة والمفتاح إلي أن تعود لتنتزع حريتك بشجاعة.. وإلأ " أنتهت المقالة

في رأينا أن الخلل هو في أنعدام التربية الدينية الحقيقية (الألهية) الموافقة للعصر الحالى التي تجعل الكل شركاء فى المسؤلية. من المبادىء التي يجب تطبيقها:
التعليم إجبارى مع أعطاء أولوية خاصة للبنات
المساواه بين الرجال والنساء فى الحقوق والواجبات (ليست مساواة مطلقة)
تحرى الحقيقة وليس الأعتماد علي رأي الأخرين
اعتماد المشورة كأداة أجبارية لأتخاذ القرارات

Sunday, November 25, 2007

The Covenant

On November 26th of every year, Baha'is celebrate the day of the Covenant.
" A Covenant in the religious sense is a binding agreement between God and man, whereby God requires of man certain behavior in return for which He guarantees certain blessings.." UHJ message 1988.
When God made our world He also made a promise. He promised that He would never leave us alone.
God would send Teachers to show us how to live and do what was right. These Teachers would live among us and talk to us in words we could understand. Those teachers would tell us how to know and love God.

Some of the Teachers are:
Moses; lived from 1300 BC to 1250 BC
Krishna; lived between 1200BC and 900 BC
Zoroaster; lived from 628 BC to 483 BC
Buddha; lived from ~563 BC to 483 BC
Christ; lived from 4 BC to 30 AD
Muhammad; lived from 570 AD to 632 AD
Bab; lived from 1819 AD to 1850 AD
Baha'u'llah; lived from 1817 AD to 1892 AD

Each Prophet, during His own time, said He was the One Way to God. Each one has said that another Prophet would come again in future to bring people closer to God. Baha'u'llah tells us that now is the time for the whole earth to come together as one family. Now we are ready to recognize the grand plan of God to educate His children. Taken from Brilliant Star 1992

"The light of the Covenant...is the educator of the minds, the spirits, the hearts and soul of men." Abdu'l-Baha

Tuesday, November 20, 2007

بماذا يدعو حضرة بهاء الله أتباعه

يدعو حضرة بهاء الله أتباعه إلى أن يعاشروا مع الأديان بالروح والريحان دون تمييز ولا تفريق ويحذرهم من التعصب والفتنة والكبر والغرور والجدال والنزاع. ويفرض عليهم الطهارة ظاهراً وباطناً ويوصيهم بالصدق المطلق والعفة الناصعة والأمانة الكاملة والكرم والأخلاص ولطف المعشر والتسامح والعدل والأنصاف. وينصحهم أن يكونوا كالأصابع فى اليد والأركان فى البدن."

".. Bahá'u'lláh exhorts His followers to consort, with amity and concord and without
discrimination, with the adherents of all religions; warns them to guard against fanaticism, sedition, pride, dispute and contention; inculcates upon them immaculate cleanliness, strict truthfulness, spotless chastity, trustworthiness, hospitality, fidelity, courtesy, forbearance, justice and fairness; counsels them to be "even as the fingers of one hand and the limbs of one body"(Baha'u'llah, The Kitab-i-Aqdas)

Sunday, November 18, 2007

Turkey and Nationa ID card for Baha'is

From Turkish Daily News Nov 17, 2007

"Technology has helped to promote the Baha'i religion; their culture is becoming increasingly well known and their voice is being heard both in Turkey and around the world. But they frequently face problems from the lack of information about the faith and inaccurate public images of the religion. In other words, they live with the problems and disadvantages of being a religious minority in Turkey. They want to be explored and understood correctly, and they welcome any kind of consultation, one of the fundamental doctrines of Baha'is, so that others may learn about the faith.

Between the 1960s and 1990s, Baha'is in Turkey could state the name of their religion in the religion section of their identity card via court decision. In 1990s the Interior Ministry introduced a new standard code system according to which all religions were encoded. However, since no specific code was given to Baha'i faith, Baha'is who tried to renew their registration were asked to identify themselves as other religions in the religion section. In the 2000s the code system changed again so that Baha'is had to register as empty.

This faith has existed for 100 years. We have no money, no power. We don't lobby or deal with politics. What make us strong are the principles that we all long for. We believe, apply the principles to our own lives and then spread them. This religion has all that humanity needs in practice,said Professor Cneyt Can, Director of the External Affairs Office of the Baha'i Community in Turkey......................

Friday, November 16, 2007

HUMAN RIGHTS GROUPS ISSUE REPORT ON EGYPT

NEW YORK, 16 November 2007 (BWNS) -- Egypt should end discriminatory practices that prevent Baha'is and others from listing their true religious beliefs on government documents, said Human Rights Watch and the Egyptian Initiative for Personal Rights in a major report released this week.
The 98-page report, titled "Prohibited Identities: State Interference with Religious Freedom," focused on the problems that have emerged because of Egypt's practice of requiring citizens to state their religious identity on government documents but then restricting the choice to Islam, Christianity, or Judaism.
"These policies and practices violate the right of many Egyptians to religious freedom," stated the report, which was released on 12 November 2007.
"Because having an ID card is essential in many areas of public life, the policies also effectively deny these citizens a wide range of civil and political as well as economic and social rights," the report said...........


"We want to thank Human Rights Watch and the Egyptian Initiative for Personal Rights for calling the world's attention to the human rights situation in Egypt," said Bani Dugal, the Baha'i International Community's principal representative to the United Nations....

"Our hope is that Egyptian authorities will now be encouraged to end their discriminatory practices, which could be dissolved with the stroke of a pen without harming the majority religious communities in the least," said Ms. Dugal.


"Logically, it makes no sense for the government to say to citizens that they are free to believe what they like and then deem it unacceptable when citizens respond honestly when the government requires them to state what they believe."

Human Rights Watch is the largest human rights organization based in the United States, according to its Web site. Human Rights Watch researchers conduct fact-finding investigations into human rights abuses in all regions of the world. It is based in New York.
The Egyptian Initiative for Personal Rights is an independent Egyptian human rights organization that was established in 2002 to promote and defend the personal rights and freedoms of individuals, according to its Web site. It is based in Cairo.

Monday, November 12, 2007

What is Freedom? ما هى الحرية؟

When my parents were arrested and imprisoned for 45 days, because of their religious believes, I was 10 years old at that time. Our aunt took care of my sister, brother and I during the 45 days. We had a choice at that time, either go to mosque and pray as a Muslim or stay home and pray as a Baha'i. I started praying and asking God for guidance and assistance on choosing my path of worship, either to be a Baha'i or be like the rest of the Muslim children at my school . My parents taught us that we have the freedom to investigate the truth and not to follow others blindly. At age 10, I had the freedom to choose my religion and I will never regret my choice.

"Freedom is an essential part of human being. It expresses itself in freedom of choice. Nobody can take freedom of choice away from a human..." Agnes Ghaznavi
Of course, freedom does not mean to do whatever we want when ever we want! Human freedom not like the freedom of animals. I remember what English people say: My freedom to swing my hands stops at my neighbour's nose.
Please educate your children on the difference between right and wrong, allow them to choose, to express opinion, to be creative and to build capacity.

Thursday, November 8, 2007

كلنا ليلى

ليلى هي بطلة رواية بعنوان " الباب المفتوح" للروائية لطيفة الزيات وقد تحولت تلك الرواية إلى عمل سينمائي يحمل نفس الاسم - قامت ببطولته فاتن حمامة . ليلى هي نموذج للفتاة المصرية التي تتعرض لمواقف حياتية مختلفة في مجتمع يعلى من شأن الرجل ويقلل من شأن المرأة، ولا يهتم لأحلامها أو أفكارها أو ما تريد أن تصنع في حياتها.ومع ذلك فقد استطاعت ليلى التي تعرضت منذ طفولتها لأشكال مختلفة من التمييز أن تحتفظ بفكرتها الأصيلة عن نفسها وتظل مؤمنة بدورها كإمراة لا تقل أهمية بأي حال من الأحوال عن الرجل سواء في البيت أو في العمل أو في الدراسة أو في العمل العام.

يتسببون فى نزف أول قطرات من دمها ليثقبوا أذناها عند ولادتها .. لأنها امرأة
يمنعونها من أن تلعب مع أولاد الجيران أو أن تذهب معهم إلى المدرسة .. لأنها امرأة
لا يمكنها الجلوس فى الحدائق و تسلق الجبال و البيات فى الصحراء وحدها .. لأنها امرأة
ينظرون لملبسها و حجم أنفها و لون عينيها بدلاً من عقلها وأفكارها واقتراحاتها .. لأنها امرأة
لا تستطيع أن تتمشى ليلاً لتستمتع ببعض الهواء، خوفاً من المضايقات والقيل والقال .. لأنها امرأة
تُلطخ وجهها بمساحيق و طبقات من الألوان لتبدو أجمل مثل فلانة وعلانة .. لأنها امرأة
تتَبع أنظمة غذائية قاسية لتتفادى بضعة جرامات لأنها يجب أن تكون فى نحافة عمود النور .. لأنها امرأة
تُغرق شعرها بالعسل و اللبن و الكيماويات الضارة وتذهب لمصففة الشعر المزعجة كل أسبوع .. لأنها امرأة
ينفر زوجها من الندبات التى تركتها السكاكين و المكواة على جلدها من الأعمال المنزلية، و من ترهل جسدها بعد الولادات المتكررة .. لأنها امرأةيكذب عليها و يضربها ويُخطئ و ويُخطئ ويُخطئ وتسامحه .. لأنها امرأةتُنسب تقاريرها الناجحة لمديرها فى العمل و تتعطل ترقيتها فى حالة أنه منصب إدارى .. لأنها امرأةمطلوب منها أن تقوم بعشرة أدوار بدايةً من طباخة و غسالة و مُدللة و نهايةً بمديرة وزوجة و أم و حبيبة .. لأنها امرأةكل ما ذُكر لا علاقة له بأنها خُلقت امرأة و لكن لأن المجتمع يقول أنها امرأة
ملحوظة: تم نشر هذه الكلمات من قبل.
ان العالم الأن يمر بتغييرات سريعة وجذرية فى مختلف نواحي الحياة . أساليب الحياة التي كانت سائدة في الماضي ليست مناسبة لهذا العصر الحاضر, عصر التقدم والأزدهار. اننا كأسرة بهائية نؤمن بالمساواة الكاملة بين الرجال والنساء في الحقوق والواجبات. يجب أتاحة كافة الفرص للمرأة لتتعلم وتحتل مكانة مساوية للرجال في جميع المجالات الأنسانية.

Tuesday, November 6, 2007

Loyalty in the Baha'i Faith - الولاء فى البهائية

Baha'is are loyal to God, the Baha'i writings, family / parents, country, and friends.
We believe that God is our creator and it is our duty to know God and worship God. " I bear witness, O my God, that thou hast created me to know Thee and to worship Thee.." Baha'u'llah.
We follow the Teachings of God which are the driving force behind our deeds as Baha'is. Loyalty to God ensures our happiness and spiritual progress.
We are loyal and have respect to our parents and our family. Loyalty to our family promotes unity which is corner stone for world peace.

We are loyal to our government; "In every country where any of this community reside, they must behave towards that government with faithfulness, trustfulness, and truthfulness."
Baha'u'llah. But we do not engage in politics.

For us, Loyalty comes with commitment and actions.

Thursday, November 1, 2007

Citizen Without Rights - waiting for Dec 26th

Just give us the right to leave the box for religious affiliation on our official documents blank. We are simply asking the authorities to not force us to state a religion that we are not members of,Shady Samir, Bahai told Daily News Egypt.

We can’t work, we can’t do anything. I don’t know how to live in my own country,” Hussein Hosni, the father of Abdel-Massih told Daily News Egypt.

Birth certificates and identity cards are mandatory and children cannot enroll in public schools without them........Egypt is a signatory of the International Covenant on Civil and Political Rights as well as the International Covenant on Economic, Social and Cultural Rights and the Convention on the Rights of the Child, making “protection of citizens from religious discrimination” and “education without distinction on any basis, including religion or belief” legally binding.

Saturday, October 27, 2007

قصة قصيرة وعميقة في معانيها

يحكي أن رجل دين قضي سنوات عمره العديدة في دراسة الدين وأصبح بارع جداً في المناظرات الدينيه وأجابة أصعب الأسئلة. أنتشر صيت رجل الدين في كل أنحاء الممالك حتي وصل ملك تقع مملكته في الطرف الأخر من المحيط. أستدعاه ذلك الملك حتي يستفيد من علمه رجال المملكة. وافق رجل الدين وركب سفينه حتي يصل لتلك المملكة ويلبي طلب الملك. في يوم جميل و مشمس سئل رجل الدين كابتن السفينة: قل لي صديقي العزيز هل سبق أن درست الأديان أو دين معين؟ أجابه كابتن السفينة: لا لم أدرس الأديان أبداً
أندهش رجل الدين وقال: لقد فقدت الكثير عزيزي الكابتن! لقد فقدت تقريباً نصف عمرك........
نظر الكابتن الي رجل الدين لعدة ثواني ولم يعلق ثم مضي في طريقه لفحص السفينة.
بعد عدة أيام هبت عاصفة شديدة مصحوبة برياح قويه قضت علي قلاع السفينة وأصبحت مشرفة علي الغرق...
كيف حالك اليوم سيدي الفاضل؟ سئل الكابتن رجل الدين
أجاب رجل الدين: أنا متعب إلي درجة شديدة لم أ شعرها في حياتي من قبل وخائف جداٍ
أخبرني سيدي الفاضل هل تعرف السباحة؟ سئل الكابتن
أجاب رجل الدين: هذا شيئ لم أتعلمه في حياتي من قبل. لم أعتقد أنه مهم.
بصوت عالي قال الكابتن: إذن لقد افتقدت شيئ مهم سيدي الفاضل سوف تفقد عمرك كله تقريباً لأن السفينة سوف تغرق
. أنتهت القصة التي تدل علي أن دراسة الدين فقط ليست كافية

أن الدين والعلم هما جناحي المعرفه: أحدهما يعلمنا الأخلاقيات والسلوكيات بينما الأخر يقودنا الي الأختراعات العلمية. أنهما معاً يقودان الى الحضارة و التقدم. الدين فقط يقود الي الخرافات والعلم فقط يقود الي المادية.

نحن نؤمن ان تربية البنات و الأبناء يجب ان تكون تربية شاملة من تربية روحانية وأخلاقية و علمية
ما هو رأيك أيها القارىء الفاضل؟

Monday, October 22, 2007

Children and violence

From the UNICEF web site:

"Egypt has made significant progress over the past decade toward achieving the Millennium Development Goals, with substantial gains in child survival rates, school enrolment, immunization coverage and access to safe drinking water........BUT...... There is a need for additional services to protect children from violence, abuse and neglect."

...............Well done Egypt..............

We wondered why Egyptian children, or any other children in the world, are suffering from family violence? How could we, as parents and normal citizens, prevent family violence and children abuse? What causes Family violence? is it the society? the traditions? the religion? the education system? parents, especially fathers?

Do you consider the traditional family as a source of control, abuse, and violence against weaker members?

what is the price of violence for the children who lost their identity?

Is family violence a human rights issue?

We would like to hear your comments first:

Saturday, October 20, 2007

دعاء الصباح

هُوَ السَّامِعُ المُجِيبُ
يا إِلهِي أَصْبَحْتُ في جِوارِكَ وَالَّذي اسْتَجَارَكَ يَنْبَغِي أَنْ يَكونَ فِي كَنَفِ حِفْظِكَ وحِصْنِ حِمَايَتِك.
أَيْ رَبِّ نَوِّرْ بَاطِنِي بِأَنْوارِ فَجْرِ ظُهُورِكَ كَما نَوَّرْتَ ظَاهِرِي بِنُورِ صَبَاحِ عَطَائِكَ بهاءالله
أحب قرأة هذا الدعاء يوميا كل صباح شاكراً لله تعالى فضله علي نعمتة و طالباً حمايته وحفظه.
انا الدعاء الذى يقرأه الانسان (أيا كانت عقيدتة) يجب أن يكون مرتبط بالأعمال الطيبة المرضية.
حقاً إن الدين المعاملة

Sunday, October 14, 2007

Baha'i Education of Children

Among the greatest of all services that can possibly be rendered by man to Almighty God is the education and training of children.........., so that these children, fostered by grace in the way of salvation, growing like pearls of divine bounty in the shell of education, will one day bejewel the crown of abiding glory. (Abdu'l-Baha, Selections from the Writings of Abdu'l-Baha)

In the Baha'i Faith, Teaching of children is obligatory, to develop spiritual qualities, beliefs, and behaviors as an essential attributes of a spiritual being. Baha'i children classes put emphasis on learning to think, to reflect, and apply spiritual laws to the life of the individual and society.

Our children love going to children classes. They love the prayers, the songs, the stories, the games, the coloring, and their new friends! We also enjoy being teachers and parents.

"Blessed is that teacher who shall arise to instruct the children...." Baha'u'llah

Wednesday, October 10, 2007

Love of God

O SON OF BEING!
Love Me, that I may love thee. If thou lovest Me not, My love can in no wise reach thee.
Know this, O servant. (Baha'u'llah, The Arabic Hidden Words)

When we read the above Hidden Words we understood that the relationship between the creator and humanity is based on LOVE. Love of God is the cause of our existence. God loves us and created us to love and worship Him. If we do not love God we will not receive His love. His love is always there but it is up to us to turn our hearts towards God and receive His love.......

True love is a communion of the hearts, a meeting of the minds, and a taking of delight in the company of God's loved ones. It is an ever-awakening and perpetual discovery of the beauties of soul of all those who walk the spiritual path.

Tuesday, October 9, 2007

Proposed Curriculum for the children

When I opened my notebook which contains my collections of information since high school, I found the following proposed curriculum for our children to study the following:

- Social studies; History, Geographic, Human Relations...
- Arts; Music,..
- Science and Mathematics
- Preparation for earning a living
- Family life and child care
- Universal Language
- The Great Religions

Children should learn how to investigate independently and provide opportunities to take responsibility.

Saturday, October 6, 2007

البهائين بين الوطن والدين

An excellent article by a Christian journalist who believed in Human Rights and Baha'i Rights to live in Egypt as normal citizen regardless of their beliefs. Baha'is should persevere in pursuing their rights of obtaining ID cards.
هذة المقاله تعبر عن أنصاف كاتبها و نبل أخلاقه. كاتب لم يستمع الي الجرائد المغرضه و تحري الحقيقه بنفسه وشاهدها بعينه لا بعين الأخرين. خالص شكرنا وتحياتنا. أيمان و ياسر

البهائين بين الوطن والدين
اسم الكاتب : مدحت نص30/09/2007
ظهرت منذ سنوات على ساحة الأقليات الدينية في مصر مجتمع صغير العدد يسمى بالبهائين، ولم يظهر تعداد رسمى لهم حتى اليوم، ولكن يترواح تعدادهم داخل مصر من 500 الى 2500 نسمة. والبهائية هي ديانة ترجع إلى القرن التاسع عشر، وأسسها حضرة الباب ولها تعاليمها وطقوسها الخاصة بها التي لا تعنينى أنا شخصياً في شيء، البهائيين لم يدخلوا مصر اليوم ولا أمس، هم موجودين في مصر من سنوات كثيرة وكانت لهم محافل بهائية يمارسون فيها شعائرهم إلى أن جاء جمال عبد الناصر وأمر بحل المحافل البهائية في سقطة مشينة للحريات الدينية في مصر، ومن وقتها ولم نسمع لهم صوتاً بل ولم ندري أن هناك بهائيين في مصر بل أن هناك كثير من المحافظات وخاصة الوجه القبلي لا يعرفون معنى بهائيين (قد يظنها البعض أن بهائين مثل إسكندراني/ منوفي) أو عرفوها مؤخراً من وسائل الإعلام المسمومة التي صورتهم للمجتمع أنهم دخلاء على مصر أو لاجئين يريدون النيل من الأمة الكريمة، ويريدون الاحتلال لأنهم جواسيس من إسرائيل (لأن بيت العدل الأعظم موجود على جبل الكرمل في حيفا) وأحيانا يصرح أحد الشيوخ الأفاضل بأنهم يأمرون بالمنكر والفحشاء والفسق والفجور ويطالبون بزواج الإخوة من بعض، ويجب على الأمة أن تحاربهم. وهناك الكثير ممن طالبوا بإقامة حد الحرابة عليهم ومنهم من أباح بسفك دمائهم، وتارة يشوه الإعلام صورة البهائيين بكافة الطرق لدرجة أننى لم أتخيل أن البهائي له صفات البشر!! إلى أن شاءت الظروف السعيدة وتقابلت مع عدد منهم فوجدتهم كما لم أتوقع، وعكس ما صور إعلامنا المبجل. فهم أناس لهم نفس صفات البشر ليس كما صورهم الإعلام أنهم قادمين من الكواكب!! وجدتهم على خلق وعلم ومتزنين عقلياً.البهائيين في مصر يطالبون الحكومة باستخراج أوراق ثبوتيه مكتوب فيها ديانتهم الصحيحة التي يعتقدونها. فهم الآن أصبحوا مخيرين بأن يكتمل انتمائهم لهذا الوطن باستخراج شهادات الميلاد أو البطاقات الشخصية تحمل البيانات والعقيدة التي تراها الحكومة مناسبة لهم، أو يتنازلون عن هويتهم المصرية في سبيل تمسكهم بمعتقدهم.ولكن هيهات تطالب بحقك في بلد تنزع الحق انتزاعاً، ترى ذلك الانتهاك الصارخ على وجوه من كانوا في المحكمة أثناء الحكم في أحد القضايا البهائية فارتفع الصراخ بالتكبير وكأننا في أحد الغزوات، وأيضاً أثناء تضامني في قضية 4/9 وجدت العديد من موظفي مجلس الدولة مندهشين جداً من وجودنا أقباط ومسلمين متضامنين مع البهائيين، ومنهم من اتهمني بأنني بتضامني مع البهائيين أنكر مسيحي، وهو غير مدرك أنه هو بعدم تضامنه ينكر مسيحه القائل من يعرف أن يعمل حسناً ولا يفعل فتلك خطية له، وأن المحبة هي تضحية وبذل وعطاء للآخر. الخلاصة: إلى كل مصري شريف: البهائيين ليسوا خونة، وليسوا عملاء، البهائيين هم أناس عاديين مثلي ومثلك يؤمنون بالله الواحد على طريقتهم التي قد لا تعجبك. فهو لم يطلب منك أن تعجبك طريقته، ولكنه يطلب أن يكون مواطن مثلك له نفس الحقوق والامتيازات، يستطيع أن يعلم أبنائه في مدارس وجامعات مصرية كما تعلم أنت أولادك. قل مع فولتير: "قد أختلف معك لكنني على أتم استعداد لأن أضحي بحياتي في سبيل الدفاع عن حقك في إبداء رأيك".وأيضاً إلى كل بهائي: طالب بحقك في حرية الاعتقاد، طالب بحقك في حرية الرأي والتعبير وممارسة شعائرك أينما شئت. أنت لست شرطة ــــــ في بطاقتك، أنت إنسان مصري لك كافة حقوق المواطنين بمختلف دياناتهم، إن تنازلت عنها لا تلوم أي جهة غير نفسك.ولا تقبل الاختيار بين (وطنك ... ودينك...)تحياتي مدحت نصmedhat_nos2007@yahoo.com

Monday, October 1, 2007

Significance of this Day

"This is the Day whereon the Ocean of God's mercy hath been manifested unto men, the Day in which the Day Star of His loving-kindness hath shed its radiance upon them, the Day in which the clouds of His bountiful favor have overshadowed the whole of mankind. Now is the time to cheer and refresh the down-cast through the invigorating breeze of love and fellowship, and the living waters of friendliness and charity." (Gleanings from the Writings of Baha'u'llah)

Saturday, September 29, 2007

Iranian President claiming there are 4 Divine Religions not 3 as claimed by Egypt


On Monday, September 24, the President of the Islamic Republic of Iran, Mahmoud Ahmadinejad, appeared as a speaker on University of Columbia campus.

Columbia University President stated " I would also like to invoke a major theme in the development of freedom of speech as a central value in our society. .....To commit oneself to a life—and a civil society—prepared to examine critically all ideas arises from a deep faith in the myriad benefits of a long-term process of meeting bad beliefs with better beliefs and hateful words with wiser words. That faith in freedom has always been and remains today our nation’s most potent weapon against repressive regimes everywhere in the world.."

Below are some of the questions that answered by President Ahmadinejad:

We have many, many questions, starting with this, which directly relates to your speech: How important do you think that the worldwide spread of Islam is to creating the sublime and beautiful world that you envision? And is there room for other religions?

AHMADINEJAD (THROUGH TRANSLATOR): We think that all religions and all divine religions have the same message. They all come from the same place. They have several clear messages: to invite man to worship God, which is the root of all goodness; to invite man to justice, which guarantees love, friendship and viable security; to invite man to dignity and to respect of mankind; These messages are bedded in the religion of Christ -- of Moses and Christ, as well as the holy prophet of Islam. These prophets have all given the same messages. They never had differences in that respect. There was never a conflict there. Because their root goes back to the same reality and their message was the same as well.

MODERATOR: Does that mean that there is room for Christianity in...

AHMADINEJAD (THROUGH TRANSLATOR): They all believe in beauty and goodness.
They are all brothers. They all want the same thing: justice and friendship. And this is the common ground for all religions.

MODERATOR: Yes, but do those religions have a place in the world you describe?

AHMADINEJAD (THROUGH TRANSLATOR): True pious people have no difference with other -- they are all human beings and followers of different religions, and all of their views should be respected. We should all build a prosperous community together. And we must all move hand in hand. This is a responsibility for all.

MODERATOR: We have many questions regarding the Baha'i religious minority in Iran. Many of our questioners say that the Baha'i minority has been deprived of their human rights. What would your response be to that?

AHMADINEJAD (THROUGH TRANSLATOR): In our constitution, Christianity, Judaism, Islam and Zoroastrianism are recognized as the official religions.

AHMADINEJAD (THROUGH TRANSLATOR): When we speak of religion, we refer to divine religions. In our country, we follow that law; a law that is based on the majority vote of the people.

Reference http://bahaiviews.blogspot.com/2007/09/on-controvery-at-columbia-putting-name.html

Our unanswered questions are:
1- Where is "Justice" in treating Iranian Baha'is and hold their Human Rights?
2- If according to Islam "Justice and Friendship are common ground for all religion", Why Baha'is having hardships in Iran and Egypt?
3- Does Justice apply only to Muslims and followers of the other three "divine religions"? Where is "to invite man to dignity and to respect of mankind" when persecuting Baha’is?

Baha'is belive that there is only one God, the Creator of the universe. Throughout history, God has revealed Himself to humanity through a series of divine Messengers, each of Whom has founded a great religion. The Messengers have included Abraham, Krishna, Zoroaster, Moses, Buddha, Jesus, and Muhammad. This succession of divine Teachers reflects a single historic "plan of God" for educating humanity about the Creator and for cultivating the spiritual, intellectual, and moral capacities of the race. The goal has been to develop the innate noble characteristics of every human being, and to prepare the way for an advancing global civilization. Knowledge of God's will for humanity in the modern age, Bahá'ís believe, was revealed just over one hundred years ago by Bahá'u'lláh, Who is the latest of these divine Messengers.

Thursday, September 27, 2007

Love and Justice

From the family repairs and maintenance manual:
"A God that is only loving or only just is not a perfect God. The divinity has to possess both of these aspects as every father ought to express both in his attitude towards his children." Shough Effendi

"Children need to experience both these expressions of parental care, for they are both aspects of god's care for humanity. Many parents believe they are being just when they try to give each child an equal share of whatever is going. So they try to give each child the same kind of love, the same amount of money and same amount of chocolate. When one begins to understand how families work, one realizes that all parents treat each of their children differently, particularly when they are trying disparately to treat them equally with mathematical justice. In fact, what is happening is that they do not want to allow each child to be different. and they are often trying to cover up lot of feelings of guilt. True justice implies not imitating other people method (for instance in education), but trying to do the right thing to ones understanding of ones own child in a given situation and at a particular time.

Justice requires that we do not give in, while love is the only means of healing.

Sunday, September 23, 2007

Egyptian Constitutional Proclamation

We read our Egyptian Constitution and found the following paragraphs:

Peace to our world Being determined that peace can only be based on justice and that political and social progress of all peoples can only be realized through the freedom and independent will of these peoples, and that any civilization is not worthy of its name unless it is free from exploitation whatever its form.

Freedom For The Humanity Of The Egyptian Man Having realized that man’s humanity and dignity are the torches that guide and direct the course of the enormous development of mankind towards its supreme ideals. The dignity of every individual is natural reflection of the dignity of his nation, for each individual is a cornerstone in the edifice of the homeland . This homeland derives its strength and prestige from the value of each individual, his activity and dignity .

Wow, what a strong and profound language; that peace can only be based on justice, social progress of all peoples can only be realized through the freedom and independent will of these peoples, man's humanity and dignity are the torches that guide and direct the course of the enormous development of mankind towards its supreme ideals, any civilization is not worthy of its name unless it is free from exploitation whatever its form,

According to the Universal Islamic Declaration of Human Rights; 19 September 1981
Rights of Minorities: a) The Qur'anic principle "There is no compulsion in religion" shall govern the religious rights of non-Muslim minorities.

After reading all of the above you may think, what is the problem? why the Egyptian Baha'is are deprived of their citizenship rights? universal declaration of human rights, Article 18: "Everyone has the right to freedom of thought, conscience and religion; and this right includes freedom to change his religion or belief" then it is the time for the Egyptian government to follow its own constitution and issue ID cards for Egyptian Bahai's and accept them as human being and abiding citizens. Even if there is one only Egyptian Baha'i.

Tuesday, September 18, 2007

Nothing can prevail against an idea whose time has come


"The time has arrived for freedom of belief,
for harmony between sience and religion, faith and reason
for the advancemnt of women,
for freedom from prejudice of every kind,
for mutual respect between diverse peoples and nations,
indeed, for the unity of the entire human race." UHJ Sep 9, 2007